Egyx trade for medical and scientific service

سعدنا بوجودكم معنا ..... و مرحبا بكم

Egyx trade for medical and scientific service

NEMM
National extrusion and manufacture of metals  .........in ismailia free zone

اصل صناعة النحاس فى مصر

يقوم المصنع بصنع كابلات لنحاس زات الجودة العالية قطر 8 مم

وذلك طبقا للمواصفة الامريكية ASTM B49-98 (2004(

المصنع حاصل على شهادة الايزو 14001 , 12001, 9001 

لمن يريد نشر اعلان خاص بة برجاء ارسالة على الايميل التالى
 elmotamiz@gmail.com
 و سيتم وضعة ضمن اعلانات المنتدى و شكرا
معامل الطــبــيب للتحاليل الطبية و امراض الدم و المناعة

فرع الاسماعيلية 21 شارع دمنهور عرايشية مصر01204118787

فرع ابوخليفة تقاطع شارعى الزيان و المعاهدة 01222312885
تم بحمد لله افتتاح مركز الايمان الطبى
الاسماعيلية شارع الثلاثينى بجوار موقف الحكر
تخصصات النسا و التوليد --
الحميات و الاطفال --
الباطنة --
معمل تحاليل طبيه

ا/ محمد عسكر
المحامى بالنقض و القضاء الادارى
و مجلس الدولة
و الاستشارات القانونية
ت: 0123641636

***محلات نصــــــــــار***
سوبر ماركت اولاد نصار كل شى موجود
و اسعار على جيبك و عروضنا على السلع الاساسية موجودة
نصار ماركت ابو خليفة الاسماعيلية
اعلى خدمة هى هدفنا
زرونا بعد تعديل الفرع الرئيسى ب ابو خليفة

المواضيع الأخيرة

» مبرووك عودة المنتدى فى ثوبه الجديد
الأحد نوفمبر 29, 2015 8:05 pm من طرف arafa2003

» Blood cell morphology learning course
الخميس يناير 29, 2015 5:05 pm من طرف nuhaabousekkina

» «ستاتيكو» الحرب والسلام
الثلاثاء يونيو 10, 2014 1:19 pm من طرف علي الحبيب

» أمراض الديدان المعوية
الخميس يونيو 30, 2011 2:34 pm من طرف Admin

» الجامع لكل تحاليل الميكروبيولوجي
الخميس يونيو 30, 2011 1:56 pm من طرف Admin

» موسوعة التحاليل الطبية عالم التحاليل الطبية
الإثنين يونيو 27, 2011 3:50 am من طرف Admin

» الهرمونات التناسلية Sex Hormones
الإثنين يونيو 27, 2011 3:39 am من طرف Admin

» ختبار كومبس Coombs test
الإثنين يونيو 27, 2011 3:36 am من طرف Admin

» اختبار كومبس الغير مباشر indirect coombs test or indirect anti- human globulin test o
الإثنين يونيو 27, 2011 3:32 am من طرف Admin

التبادل الاعلاني


    أمراض الديدان المعوية

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 94
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 06/05/2010
    العمر : 34

    أمراض الديدان المعوية

    مُساهمة من طرف Admin في الخميس يونيو 30, 2011 2:34 pm

    أمراض الديدان المعوية

    تقسم الديدان ذات الأهمية من الناحية الطبية إلى ثلاث اقسام تبعاً لشكلها




    الخيطيات
    أو الديدان المستديرة اسطوانية ومستديرة .. أسمها العلمي ( اسكارس
    لمبريكويدس أو الاسطوانيات البرازية , الدودة الشصية الاثنا عشرية , الدودة
    الشصية الامريكية , الديدان الخيطية .) .
    الشريطيات أو الديدان الشريطية مسطحة ومفصصة .. اسمها العلمي ( الدودة الشريطية الجرداء , الدودة المكورة المشوكة ) .
    المثقبات أو الديدان العريضة ورقانية أو اسطوانية .. ( اسمها العلمي شستوزوما مانسوني , شستوزوما هيماتوبيوم .
    وفيما يلي بعض امراض الديدان المعروفة .
    داء الصفر ( الاسكاريه ) :
    1- عدوى دودية مزمنة في الامعاء الدقيقة , والاعراض تكون عادة مبهمة او غير موجودة .
    2- الحدوث والاهمية :
    داء
    الصفر شائع بصفة خاصة في المناطق الجارة والرطبة , والاطفال أكثر وأشد
    اصابة بالعدوى من البالغين نظراً لاعتيادهم وضع كل شيء في افواههم , وقد
    يكتسب البالغون بعض المناعة .
    3- الوبائية :
    تسبب
    داء الصفر دودة معوية مستديرة ( اسكارسية لمبريكويدس ) تعيش في الاكعاء
    الدقيقة وقد تنتج الانثى ما يصل الى 200,000 بيضة في اليوم , وتخرج
    البييضات في البراز , وتحدث لها تطورات جنينية في التربة قبل ان تصبح معدية
    .
    وقد يستغرق ذلك ما بين 8 الى 50 يوما , ويجب ان تكون التربة رخوة
    وليست شديدة الجفاف , وينبغي ان تتوفر الاكسجين وان تكون درجة الحرارة فوق
    15 درجة مئوية , ويمكن للبيضات ان تعيش في ظروف غير مواتية لمدة طويلة ,
    ولكن البيضات المتطورة جنينيا يمكن ان تحمل بعيدا عن مكان التبرز الى
    المنازل بواسطة الاقدام والاحذية او في الغبار بواسطة الرياح , ويمكن ايضا
    ان تمر بالقناة المعدية المعوية للحيوانات وتبقى معدية .
    وتفقس البيضات
    فقط عندما يبتلعها انسان في قناته المعوية . ووسائط النقل المعتادة هي
    السلطة والاطعمة الاخرى التي تؤكل غير مطهوة خصوصا عندما تسمد الحقول
    بالبراز الانساني . ولكن تصل اليرقات الى طور البلوغ فانها تحتاج الى ان
    تمر خلال الرئتين فتخترق اليرقات جدار الامعاء وتصل الى الكبد عن طريق
    الجهاز البابي , ومن الكبد تحمل عن طريق جانب القلب الايمن الى الرئتين
    وهناك تخترق الحويصلات الهوائية وتمر عبر الشعيبات والشعب الهوائية
    والبلعوم , ثم تبتلع وتعود الى القناة المعدية المعوية وتستقر في الصائم .
    واثناء
    المرور بالرئتين تحدث زيادة في الحمضات , وهذه الزيادة وقتية ما لم تحدث
    عدوى جديدة ويصاب طور الهجرة حمى , وسعال , والتهاب جلدي اللرجي , وقد تسبب
    الهجرة ايضا التهاب الشعيبات او ذات الرئة .
    4- الصورة السريرية :
    فيما عدى الاعراض الوقتيه اثناء المرور بالرئتين فان الاصابة بعدوى الاسكارس تكون بدون اعراض او باعراض غير مميزة .
    فقد يحدث تعب مبهم بالبطن , وقلق , وأرق وأحيانا تخرج دودة من الجسم في القي او البراز , فتسبب ازعاجا للمريض وعائلته .
    وقد تحدث مضاعفات في حالات الهدوى الشديدة او بسبب الديدان المتجولة .
    وقد يحدث انسداد معوي عند التقاء الامعاء الدقيقة بالاعور بكرة ملتفة من الديدان , وقد تكون الانسداد جزئيا او كاملا .
    ويثير
    التتراكلوريثيلين ( علاج الدودة الشصية ) تجوال الديدان مما قد يؤدي الى
    تقيؤ الديدان او 1هابها الى الحنجرة حيث تسبب يرقانا انسداديا .
    وفي حالات سؤ التغذية عالج الاسباب وقد تكون الديدان سببا مساعدا قليل الاهمية .
    يتم التشخيص بفحص البراز .
    5- المعالجة :
    العلاج ( أ ) ليفاميسول ( كتراكس ) ثلاث اقراص جرعة واحدة .
    أو ( ب) بيبرازين ( انتيبار) شراب 150 ملجم لكل كيلوجرام جرعة واحدة .
    حول حالات الانسداد المعوي الشديد الى المستشفى فقد تكون الجراحة ضرورية , ادخل انبوبة معدية لا تعط البيبرازين .
    6- المكافحة :
    التخلص من البراز بطريقة سليمة ومنع استخدام البراز الانساني كسماد للتربة .
    التثقيف الصحي بشان استخدام المراحيض وغسل اليدين جيدا قبل وبعد الاكل .
    غسل الخضروات التي تؤكل نية جيدا .
    داء شعرية الذيل .
    ( مرض الدودة السوطية )

    1- داء شعرية الذيل عدوى بدودة خيطية في الامعاء الغليضة تكون عادة بدون اعراض .
    2- الحدوث والاهمية :
    داء شعرية الذيل شائع في الاجواء الرطبة .
    3- الوبائية :
    يسبب
    داء شعرية الذيل الدودة الخيطية الشعرية التي تنتقل بطريقة غير مباشرة ,
    حيث تحتاج البيضات الخارجة في البراز الى تتطور جنيني في التربة ( مثل
    الصفر او الاسكاريس ) , ولذلك فان العدوى الذاتية ليست ممكنة , وتحدث
    العدوى بطريقة مشابهة لداء الصفر فعندما تبتلع البيضات المتطورة جنينيا
    فانها تفقس وتلصق الديدان البالغة نفسها في الغشاء المخاطي للاعور والقولون
    ولا يوجد مرور للرئتين .
    4- الصورة السريرية :
    توجد
    زيادة للحمضات في الاصابات الشديدة فقط , وعندما تدخل الديدان الغشاء
    المخاطي للمستقيم , والاصابات الخفيفة بدون اعراض ولكن الشديدة منها قد
    تسبب تعبا في البطن واسهالا دمويا ونقصان في الوزن وفقر للدم وتدلي
    المستقيم .
    تشخيص الحالة :
    يتم التشخيص بفحص البراز , وجود اكثر من 200 بيضة في شريحة برازية عادية يدل على وجود اصابة شديدة .
    5- معالجة الفرد المصاب :
    ثيابندازول ( منتيرول ) 50 ملجم لكل كجم من وزن الجسم يوميا لمدة ثلاث ايام , والاصابات الخفيفة لا تحتاج للعلاج .
    داء الدودة الشصية .
    الانكلستوما ( داء الملقوات )

    1-
    العدوى بالدودة الشصية تتباين من عدوى بلا اعراض الى مرض مزمن منهك يحدث
    أعراض متعددة , ويتوقف ذلك على مدى العدوى والحالة الغذائية للمريض ودرجة
    فقر الدم التي يتعرض لها .
    2- تحتاج الديدان الشصية
    في تطورها الى جو رطب حار بدرجة حرارة لا تقل عن 18 مئوية , ولو ان البيضات
    قد تتحمل درجات حرارة اقل من 10 مئوية .
    وكثير من الناس يؤون الديدان
    الشصية بدون اثار جانبية مرضية ( حاملو الدودة الشصية ) وتحدد التغذية
    ومقدار الحديد الممتص يوميا وكمية الديدان الموجودة ما اذا كان يسظهر عليه
    اثر ضار بسبب الطفيلي ويصبح مريضا .
    العدوى بالدودة الشصية أحد الاسباب
    الرئيسية لفقر الدم في المجتمع , وفقر الدم له اثر عميق في مقدرة الفرد على
    العمل والشعور بالصحة لدى المصابين , ويسبب اضرار اقتصادية كبيرة وان كان
    الصعب تقديرها .
    ونظريا يجب ان تكون كمية اليحمور ( الهيموجلوبين )
    14,6 جرامات في كل 100 سم3 من الدم , بينما تعتبر 13 جرام كمية مقبولة ,
    واما 10 جرامات فهي علامة من علامات المرض وتحتاج لعلاج مقبول .
    3- الوبائية :
    يوجد
    نوعان من الدودة الشصية : الدودة الشصية الامريكية والدودة الشصية الاثنا
    عشرية , وتفرز البيضات المتطورة جنينيا في البراز وعندما يبقى البراز فترة
    طويلة قبل الفحص وربما تظهر اليرقات .
    وتترك اليرقات البراز وتتدفن
    نفسها في التربة الرطبة , وتسمى هذه يرقات المرحلة الاولى , وهي ليست معدية
    حتى تتطور بعد حوالي 5 ايام الى يرقات المرحلة الثانية الخيطية الغلفة ,
    وقد تلصق هذه نفسها بالحشائش او تختفي في التربة , وحالما يتلامس معها شيء
    فانها تلتصق به , فاذا كان هذا الشيء ساقا او قدما انسانيا فانها تخترق
    الجلد وتصل الى الرئتين عن طريق الجهاز الوريدي وجانب القلب الايمن .
    وفي
    الرئتين تخترق اليرقات الحويصلات الهوائية لتحمل خلال الشعيبات والقصبة
    الهوائية الى الحنجرة والبلعوم وبعد ذلك تبتلع وتصل الى الاثنى عشر بعد 3-5
    ايام من اختراقها للجلد .
    وتلتصق الديدان بالغشاء المخاطي بواسطة اسنانها الشبيهة بالشص والموجودة في تجويف الفم وتستغرق الدودة الكاملة حوالي 40 يوم .
    4- الصورة السريرية :
    العلامات
    الرئيسية لمرض الدودة الشصية هي فقر الدم الذي يحدث نتيجة لامتصاص الديدان
    للدم الذي تعيده اخراجة وتستمر في امتصاص كميات اخرى , وتتحل زلاليات الدم
    في الامعاء ويعاد امتصاص الحماض الامينية , واما حديد الدم فلا يعاد
    امتصاصة ويفقد .
    وفقر الدم يحدث نتيجة لنقص الحديد ويستجيب جيدا للعلاج بالحديد .
    وتسبب
    الدودة الشصية الاثنا عشرية فاقدا يوميا من الدم مقداره 0,2 سم3 بينما
    تسبب الدودة الشصية الامريكية فاقدا يوميا قدرة 0,3 سم3 , ومن ثم فان وجود
    أكثر من 100 دودة شصية اثنى عشرية او اكثر من 500 دودة شصية امريكية يؤدي
    دائما الى فقر الدم .
    وفي مرض الدودة الشصية يستهلك اولا احتياطي الجسم
    من الحديد وبعد ذلك يقل اليحمور تدريجيا احيانا الى مستويات منخفضة جدا
    ويصحب ذلك كل علامات واعراض فقر الدم الشديد ( انهاك , شحوب , اوديما ,
    خفقان , تمدد في القلب , لغط ينتهي بهبوط القلب الاحتقاني ) وعلامات اخرى :
    حكة الارض حيث تحدث بعض الحمرة والحطاطات والحكة في مكان اختراق للجلد
    واكثر ما تكون هذه بين الصابع وخلف القدمين .
    أثناء المرور بالرئتين ترافقة الاعراض التالية : سعال زيادة الحمضات .
    القناة
    المعدية المعوية : سوء هضم , وألم وانتفاخ واحيانا اسهال , وفي العدوى
    الشديدة يكون الاسهال مصحوبا بالدم , وقد تتشابة الشكوى كثيرا مع ما يحدث
    في قرحة المعدة او الاثنى عشرى .
    تشخيص العدوى :
    يتم تشخيص المرض
    بوجود البيضات الدودية الشصية في البراز , ولا يمكن التفريق بين الدودة
    الاثنى عشرية والامريكية بواسطة البيضات ولكن يمكن تميز الديدان البالغة ,
    ووجود اكثر من 100 بيضة في شريحة برازية يدل على عدوى شديدة , واذا حفظ
    البراز فترة طويلة فان البيضات تفقس ويمكن ان تشخص اليرقات في البراز خطأ
    على انها يرقات الاسطوانيات البرازية .
    5- معالجة المريض الفرد :
    لا
    تحتاج جميع حالات داء الدودة الشصية الى العلاج , وتكرر الاصابة ممكن اذا
    لم يغير المجتمع بكاملة طريقة التخلص من البراز , واهم أولويات العلاج يجب
    ان تكون علاج لفقر الدم .
    نقص الحديد : يعالج فقر الدم بتناول الحديد عن
    طريق الفم ( كبريتات الحديدوز لمدة شهرين ) ولا بد من غذاء عني بالزلاليات
    لتعويض الفاقد منها , ويجب اعطاء علاج للتخلص من الديدان اذا كانت الاصابة
    شديدة لدرجة ان علاج فقر الدم وحده لن يؤدي الى نتيجة , او اذا كان تكرار
    الاصابة غير محتمل .
    التخلص من الديدان :
    1- تتراكلورواثيلين :
    بجرعة 4 سم3 عن طريق الفم على معدة خالية , وهذا العلاج رخيص ولكنه سمي ولا
    يمكن اعطاءة في حالات فقر الدم الشديد او عند وجود اصابة وعدوى خليطية من
    الدودة الشصية وديدان الصفر ( الاسكاريس ) وهناك خطر الانسداد المعوي نتيجة
    لتهيج الديدان المستديرة .
    2- ليفاميسول ( كتراكس ) : 3 اقراص جرعة
    واحدة ومزاياه انه يمكن استعماله مع العدوى الخليطية وليس سميا ومساوئة انه
    غالي الثمن واثرة ضعيف ضد الدودة الشصية الامريكية وهي الدودة الاكثر
    حدوثا .
    3- بيفينيم ( ألكوبار) : كيس واحد جرعة واحدة أغلى من ليفاميسول
    داء الشريطيات :
    مرض الدودة الشريطية .
    1-
    معظم حالات داء الشريطيات سببها الدودة الشريطية الجرداء او الدودة
    الشريطية البقرية , ويكثر بصفة خاصة في المناطق حيث يؤكل لحم البقر نيئا او
    ناقص الطهو , واثاره على المصابين خفيفة , وفي الوقت الحاظر لا توجد
    اصابات بالدودة الشريطية الوحيدة او الدودة الشريطية الخنازيرية في كثير من
    البلدان .
    2- الوبائية :
    تعيش الديدان لالشريطية
    البالغة في الامعاء الدقيقة للانسان وتفرز فلقات ( قطع ) الدودة المتحركة
    المحتوية على الرحم الحامل او البيضات او الاثنين معا في البراز , ويجب ان
    تبتلع البقرة البيضات حيث تفقس اليرقات في قناتها المعدية المعوية , ثم
    تخترق جدار الامعاء لتحمل عن طريق الدم الى العضلات المخططة , وهناك تتغلف
    اليرقات وتتطور لتصبح حويصلات معدية تسمى الكيسيات المذنبة , وعندما يؤكل
    لحم البقر المحتةى على كييسة مذنبة فان العصارة المعدية تذيب الحويصلة
    ويتكيس رأس الدودة الى الخارج في الامعاء الدقيقة مثل اصابع القفاز وتلتصق
    الدودة نفسها بجدار المعي .
    3- الصورة السريرية :
    معظم
    اصابات الدودة الشريطية لا تسبب اعراضا ولا علامات , وفي بعض الناس تسبب
    نقصا في الوزن وتعباً في البطن وحكة شرجية . ولا توجد زيادة في الحمضات .
    التشخيص :
    يتم
    تشخيص العدوى بالشكل العياني لفلقات الدودة في البراز ( ونادرا بالفحص
    المجهري لرؤية البيضات ) ولا توضع البيضات فرادى لذلك لا تظهر في البراز
    الا عرضا .
    4- معالجة المريض الفرد :
    نيكلوساميد ( يوميسان ) 4 اقراص جرعة واحدة هو العلاج المفضل والبديل هو ديكلوروفين ( انتيفين ) 60 ملجم لكل كجم .
    داء الكييسات المائية :
    داء المشوكات :
    1- داء الكييسات المائية مرض يسببه وجود كييسات الدودة الشريطية الكلبية .
    2- الحدوث والاهمية :
    داء الكييسات المائية مشكلة هامة في بعض انحاء الاقليم ونادرا في بعضها .
    3- الوبائية :
    الكلاب واللواحم هي المضيف النهائي للدودة الشريطية الكلبية وتفرز البيضات في براز الكلب وتأكلها الخراف والماعز .
    وتفقس
    البيضات في امعاء الخراف وتخترق اليرقات جدار الامعاء لتكون كييسات دات
    كييسات اصغر حجما في الكبد , وهذه الكييسات هي الطور المعدي للكلب , وتتطور
    الى ديدان بالغة بعد ابتلاعها , وتشبة هذه الدورة دورة البقر – الانسان في
    الديدان الشريطية ولكن في الدودة الشريطية يكون الانسان هو المضيف النهائي
    ويصاب الانسان بالكييسات عندما يبتلع بطريق الصدفة البيضات من براز الكلب .

    4- الصورة السريرية :
    كما يحدث في الكلب تظهر
    كييسات تنمو ببطء , عادة في الكبد ولكن بمكن ظهورها في اي عضو من اعضاء
    الجسم , وتأتي الرئتان بعد الكبد في كثرة الاصابة ومع تضخم الكبد فقد يوحي
    المرض بوجود خراج كبدي أميبي ولكن الحالة العامة للمريض تبقى حسنة , وتوجد
    زيادة في الحمضات .
    ويمكن اجراء فحص بالاشعة في المستشفى كما يمكن اجراء اختبارات مصلية تساعد في التشخيص , يجب تحويل الحالات المشتبة بها للمستشفى .
    5- معالجة المريض الفرد :
    يجب
    الا تثقب الكييسة فقد يؤدي ذلك الى احداث تفاعل استهدافي خطير , ويجب
    التفريق بين الحالة وبين الخراج الاميبي الكبدي , ويكون العلاج بالاستصال
    الجراحي
    المظاهر الجلدية للديدان الخيطية

    الديدان المعوية
    (Enterobiasis)
    الديدان الخيطية ـ الديدان الدبوسية " Entrobius Vermicularis "
    الديدان
    الدبوسية هي أشيع الديدان البشرية وتصيب عادة الأطفال. العدوى ينجم عن
    ابتلاع الطعام أو الشراب الملوث ببيوض الطفيليات أو عبر الأصابع الملوثة.

    (Entrobius Vermicularis)

    تنضج البيوض في المستقيم حيث بعد أسبوعين تفقس البيوض وتهاجر الأنثى خارج الشرج خاصة ليلاً لتضع بيوضاً أكثر فأكثر.
    أثناء الهجرة تسبب حكة شديدة حيث تحمل البيوض تحت الأظافر أثناء الحك أو على الأصابع وتلك من الطرق الرئيسية لعودة العدوى.

    طرق العدوى:
    بيوض الديدان المحمولة على أظافر اليدين الملوثة أثناء حك الناحية الشرجية يشكل أهم وسيلة للعدوى.
    الغبار الملوث حيث قد تعيش البيوض فيه حتى 13 يوم.

    المظاهر السريرية:
    المظاهر الجلدية:
    تسحج الجلد والآفات الشروية.
    الحكة الليلية، شرجية، مهبلية وعجانية ليلاً قد تكون شديدة تحدث نوماً مضطرباً وهياجاً.
    الحمامي العجانية والانتان الثانوي والبوال الليلي.
    حكة فرجية تخريشية وافرازات مخاطية.
    المظاهر العامة :
    التهاب البريتون والتهاب الملحقات هي اختلاطات نادرة.
    الأعراض الأخرى كالهياج والقلق الليلي والسلس البولي.

    التشخيص:
    الحكة العجانية وإظهار الديدان في البراز.
    وضع لاصق شفاف على الناحية العجانية أفضل صباحاً ثم تزال وتوضع على شريحة زجاجية وتفحص بالمجهر الضوئي بقوة صغيرة قد تبدي البيوض.

    طرق المعالجة:
    الطرق العامة:
    النظافة العامة، يجب على الطفل أن يتعلم غسل يديه مباشرة بعد الخروج من المرحاض وقبل الطعام.
    يجب المحافظة على الأظافر قصيرة.
    النظافة العامة للأغطية السريرية والمراحيض والبيوت للقضاء على البيوض.
    بديل الملابس الداخلية وأغطية الفراش.
    غلي الثياب المتوقع إصابتها وكذلك الأغطية على الأقل أثناء المعالجة.
    تهوية غرفة النوم وكنسها وتنظيفها باستمرار خاصة إذا كانت الأرض مغطاة بالسجاد.
    المعالجة النوعية:
    سترات الببرازين (Antepar) هو الدواء المختار.
    يعطى
    جرعة يومية واحدة من 65 ملغ/كغ أو جرعة مفردة كبيرة (لا تتجاوز 2500 ملغ)،
    ويؤخذ قبل الفطور بساعة واحدة ممزوجاً مع ملين مثل (السنامكة) لمدة ثمانية
    أيام متتالية. الدواء آمن لكنه يجب عدم إعطاءه في حالات القصور الكلوي أو
    حالات الصرع غير المسيطر عليها.
    ببيرازين 100 ملغ/كغ و(بيرانتال باموت Pyrental pamoate; 10) ملغ/كغ فعال أيضاً.
    ميباندازول:
    (Mebendazole) دواء فعال يعطى بجرعة واحدة 100 ملغ. في حالة عودة الانتان
    يمكن تكراره بعد أسبوعين بإعطاء 100 ملغ ميبندازول مرتين يومياً لمدة 3
    أيام متتالية.
    بيريفيوم باموات:(Pyrivium pamoate) يعطى بجرعة وحيدة 5
    ملغ / كغ . يمكن تكرارها بعد أسبوع ويجب الملاحظة أن البراز خلال المعالجة
    يصبح أحمر فاتح .
    الثيابندازول: (Thiabendazole) الجرعة 25ملغ/ كغ بجرعتين متساويتين ليوم واحد يمكن تكرارها بعد أسبوع.
    مضادات الهيستامين (شراب) يمكن استخدامه لمعالجة الهرش ويمكن زيادة الجرعة بالليل حتى تساعد المصاب على النوم.
    الحكة المقلقة الشديدة قد تحتاج إلى الستيرويدات (كريم) موضعياً يمكن استخدامها إذا كانت الحكة شديدة ومستمرة.

    الديدان التنينية

    ديدان المدينية
    Dracunculosis
    هي التهاب مزمن ينجم عن ديدان تسمى ديدان غينيا، أو دودة المدينة.
    هي
    ديدان خيطية حيث الأنثى قد تصل إلى طول أكثر من متر واحد. يحدث المرض في
    الهند، غرب أفريقيا وشرق وسط أفريقيا، منطقة الخليج، اليمن، إيران وباكستان
    وغرب المحيط الهادي.
    يحدث العدوى بشرب ماء ملوث بالقشرانيات الصغيرة
    التابعة لجنس الـ"Cyclops" براغيث الماء. الأنثى البالغة تنضج خلال فترة
    سنة في الإنسان وتفرز اليرقات عبر آفة جلدية متقرحة، آلاف اليرقات تنتج ـ
    خاصة عندما تصبح المنطقة المتقرحة على تماس مع الماء التي يمكن أن تبقى من 3
    ـ 4 أيام وتتطور أكثر في براغيث الماء.

    طرق العدوى:
    إصابة
    الإنسان تتلو شرب ماء من البرك والآبار الملوثة والحاوية على أنواع براغيث
    الماء المصابة. تتحرر اليرقات وتثقب الأمعاء والنضج الإضافي يحدث في
    المسافة خلف البريتون أو أماكن أخرى حيث يحصل التزاوج( Mating ) بعد 3 أشهر
    والذكور تموت بعد ذلك. الإناث تنمو وتهاجر نحو الأسفل عادة إلى الأطراف
    السفلية وتثقب الجلد في الساق. عندما تغطس الساق في الماء، يظهر سائل حليبي
    مليء باليرقات، وبعد قذفها كلها فإن اليرقات تكمل دورة حياتها هناك.

    المظاهر السريرية:
    المظاهر البنوية:
    هي خفيفة عادة وتبدأ عندما تبدأ اليرقات بالهجرة إلى الجلد.
    المظاهر العامة:
    هي حمى خفيفة ـ صداع ـ دعث واضطرابات معدية معوية.
    المظاهر الجلدية:
    آفات الجلد هي بشكل حطاطة أو تقرح في موقع الدودة تحت الجلد.
    ثم تصبح حويصلة، وفقاعة كبيرة قد تتقرح، وقد يلاحظ رأس الدودة في القرحة بشكل خيط لولبي /حلزوني الشكل/.
    الشري المعمم والحكة الخفيفة. كل المظاهر العامة قد تغيب بعد تقرح الجلد وبدء الدودة بطرح يرقاتها.
    الانتان الجرثومي الثانوي للقرحة مخرب أكثر للنسج.
    المعالجة:
    تأمين الماء النظيف للشرب.
    تنظيف وتعقيم الآبار من براغيث الماء"Cyclops" .
    غلي المـاء في المناطـق الموبوءة قد يقتل براغيث الماء .

    المعالجة النوعية:
    المعالجة المختارة هي حقن الفينوثيازين (Phenothiazine)في زيت الزيتون عادة تقتل الديدان.
    يجب الحذر الشديد لكي لاتسحب الدودة بشكل قوي حتى لاتحدث انفصال غير مطلوب للدودة تاركاً جزءاً باقياً في النسيج تحت الجلد.
    بنزيميدازول
    فموي مثل المترونيدازول (Benzomidazole, Metronidazole) يعطى يومياً لمدة
    أسبوع، يمكنه قتل الدودة التي يمكن استخراجها من الجلد بلطف.
    الطرق التقليديه للعلاج:
    "بعض
    المواطنين في المناطق الموبوءة لديهم طرقهـم الخاصة للتخلص من الدودة".
    حالما يصبح جزء من الدودة ظاهراً من خلال سطح الجلد فإن الساق المصاب يغطس
    في ماء لفترة معينة إذ تمد الدودة جسمها بعد ذلك أكثر في الماء الموجود.
    المريض لديه خبرة لسحبها بلطف ولفها على عود، ويكرر هذه العملية يومياً بحذر وبانتباه شديد وصبر حتى يتم نزع الدودة كاملة.

    البلهارسيا
    Bilharziasis

    داء المنشقات هو مرض جهازي خطير، يحدث بعدة أنواع.
    المنشقات
    الدموية (الفلوك الدموي) "Schistosoma or blood fluke ": الطفوح قد تحدث
    أثناء المرحلة الغازية في المرض بعد ثقب الجلد والأغشية المخاطية بالمذنبات
    (Cercaria) . الجلد يكون نافذاً للمذنبات وأخيراً قد يوجد إصابة جلدية في
    أو قرب السطوح المخاطية الجلدية وأقل شيوعاً بشكل أبعد على الجذع بعد
    انتشار البيوض.
    المجموعة الثانية من المنشقات الغير إنسانية تسبب أعراضاً جلدية فقط.
    (حكة السباحين) أو التهاب جلد بالمذنبات هو مثال عن هذا النوع.
    أـ المظاهر الجلدية لداء البلهارسيا الجلدي :
    1 ـ التهاب الجلد بالمنشقات
    ينجم عن غـزو المذنبـات للجلد أثناء السباحة أو المشي في الماء .

    الصورة السريرية:
    حكة وحمامـي مؤقتـة عابرة بعد أن يغادر السباح الماء وتنقص بعد عدة ساعات لتعود ثانية.
    اللطاخات الحمامية والحطاطات تظهر على المناطق التي غطست بالماء. الحالة قد تستمر لعدة أيام وبعدها غالباً مايتم الشفاء.

    المعالجة:
    الحالات الخفيفة لاتحتاج لمعالجة.
    مضادات الهيستامين والستيرويد موضعياً قد يحتاج إليها لتخفيف الحكة.
    فرك وتجفيف الجلد بالقماش قد يمنع الحكة.
    2 ـ الارتكاسات الشروية:
    في الأسابيع الأولى من المرض تحدث عادة بعد دخول المذنبات إلى الجلد، وقد تكون شديدة وتسمي أحياناً "الحمى الشروية".
    3 ـ ورم حبيبي جانب المنطقة التناسلية والأقنية الناسورية:
    قد
    تبدأ بأعراض خفيفة مثل حكة والاندفاع حمامي لطاخي أو حطاطي بسبب دخول
    المذنبات إلى الجلد من مصدر الماء الملوث. تزول الأعراض عادة بعد وقت قصير
    وبعد عدة سنوات المظاهر تكون شديدة بسبب إصابة الأعضاء الداخلية والجلد.
    المظاهر
    الجلدية المتأخرة تكون بشكل شري ـ قرحات جلدية وورم حبيبي بالبلهارسيا على
    الأعضاء التناسـلية الظاهرة عادة مع تندبات تشـبه وردة
    القرنبيط"Cauliflower" وقد يظهر أيضاً نوع لويحي أو عقيدي قاس من الورم
    الحبيبي البلهارسـي على الجذع ويصبح متقشـراً ومصطفاً بشكل غامق.
    4 ـ داء المنشقات الجلدية الهاجرة:
    أماكن الهجرة لإدخال البيوض تظهر عادة أثناء هجرة الدودة عبر الضفيرة الوريدية جانب الفقرية.
    إصابة
    الجلد قد تحدث إما كنتيجة للدخول الأولى للمذنبات الحية الحرة المائية أو
    في المراحل الأخيرة من الالتهاب التالي للوضع البعيد للدودة أو البيوض.
    في
    داء البلهارسيا الجلدية الهاجرة قد تصبح البيوض مترسبه أو مركزة في الجلد
    وأماكن بعيدة أخرى مثل الملتحمة والجذع والرئتين والجهاز العصبي المركزي.
    المنطقة
    حول السرة هي مكان شائع لكن المناطق الأخرى قد تصاب. في بعض الحالات
    الآفات تكون ذات توزع قطعي أو نطاقي الشكل (يشبه داء المنطقة).

    المظاهر العامة للبلهارسيا الهاجرة:
    الآفة
    البدئية هي حطاطة مكتنزة، رصاصية اللون متوهجة تصل لحجم 2 ـ 3 ملم الشكل
    لويحات مرتفعة قليلاً مع حواف غير منتظمة وسطح ذو حلمات.
    الجلد فوق العقيدات القديمة تصبح مصطبغاً بشدة، ومتقشراً وقد يكون أخيراً بشكل متقرح، قد يحدث بقعة ناقصة الصباغ بعد الشفاء.

    ب ـ المظاهر العامة للبلهارسيا:
    حمى ـ برفرية ـ دعث ـ ألم مفصلي ـ مغص بطني ـ وإسهال.
    ضخامة كبدية طحالية.
    الأعراض تزول خلال حوالي 4 ـ 6 أسابيع.

    ج ـ المظاهر الجهازية للبلهارسيا:
    تشمع كبدي.
    إصابة معوية.
    إصابة المجاري البولية.
    انتان الكلية والمثانة قد يؤدي إلى كارسينوما في المثانة.
    قد يصاب القلب والجهاز العصبي المركزي والشبكية بالطفيلي وحيد الخلية.

    معالجة البلهارسيا:
    طرق الوقاية:
    منع التماس مفرزات الإنسان مع الماء.
    القضاء على القواقع في المياه.
    الطرق النوعية:
    ايمتيك
    تارتار (Tartar emetic ) أو الستيبوفين"Stibophen" ، التريوزان" Triostan"
    والاستيبان كلها أدوية متنوعة تستعمل في علاج البلهارسيا.
    النيريدازول (Ambibhar) فعال أيضاً.

    الداء الأميبي
    هو
    مرض شائع جداً يحدثه الأميبا الحالة للنسج. المرض مستوطن في كل الأجزاء
    الحارة والدافئة من العالم مع ذات المستوي المعيشي المنخفض والحالة الصحية
    المنخفضة.
    الإنذار خطير في الحالات المهملة عند الرضع.

    المظاهر السريرية:
    الزحار الأميبي: يحدث بسبب غزو النواشط المخاطية الأمعاء الغليظة.
    الآفات الإنتقالية: هي آفات نازفة بسبب عبور النواشط الزحارية من الأمعاء إلى المجري الدموي مسببة خراجات انتقالية خاصة في الكبد.

    الأعراض الجلدية:
    تبدأ
    معظم الآعراض بشكل خراجات عميقة، تتمزق وتشكل تقرحات مع حواف متمسكة حبلية
    الشكل مرتفعة متميزة محاطة بهالة حمامية وقاعدة القرحة مغطاة بنسيج نخزي
    وقيح مخاطي توجد فيه الأميبات.
    الداء الأميبي الجلدي يحدث عندما تهرب
    الأميبات الغازية من الأمعاء إلى الجلد خاصة على الجلد والبطن والأعضاء
    التناسلية الظاهرة والأرداف. يمكن لداء الأميبا الجلدي أن ينتشر بسرعة
    شديدة وقد ينتهي بالموت. لذلك فإن التشخيص الباكر والمعالجة الباكر مهمة.
    آفة مفردة قد تشخص خطأ على أنها ورم بشروي سليم أو تدرن أو التهاب الجلد الثؤلولي.

    أعراض الأغشية المخاطية:
    قد
    تصاب الأغشية المخاطية عندما تنغرس الأميبات في الأغشية المخاطية وأكثر
    الأماكن إصابة هي مخاطية المهبل، عنق الرحم، وحشفة القضيب ونادراً مايصاب
    الفم.

    التشخيص:
    1ـ فحص المادة الطازجة المأخوذة من الآفة
    الجلدية تظهر بانتظام الاميبيات. ويجب ملاحظة إن تؤخذ المسحات من حواف
    القرحة بعيداً عن النسيج النخزي.
    وتفحص مباشرة تحت المجهر الضوئي.
    إظهار النواسط المتحركة الحاوية على كريات دم حمراء هو تاكيد للتشخيص.
    2 ـ الاختبارات المصلية: مفيدة في المسح خاصة أطفال المدارس. فحوصات براز متتالية يجب أن تجري.

    المعالجة:
    الميترونيدازول (Metronidazole) : جرعة البالغين المنصوص عليها هي 800 ملغ فموياً ثلاث مرات يومياً لمدة 10 أيام.
    قد
    يشارك هذا الدواء مع الديلوكسانيد فيوريت (Diloxanide 500) ملغ 3 مرات
    يومياً أو يتبع بـ دي يودوهيدروكسي كينين: 650 ملغ ثلاث مرات يومياً لمدة
    21 يوماً للقضاء على المتكيسات المعوية.
    التنظيف الموضعي للقرحة الجلدية بالمطهرات قد تكون ضرورية.
    الخراج الكبدي يحتاج لتفجير، ويجري بأمان أكثر بواسطة البزل بالإبرة.
    المعالجة الفعالة تتبع عادة بالشفاء الكامل للآفة الجلدية بدون حاجة للمعالجة التجميلية.

    داء المشعرات (التريكوموناس)
    Trichomonasis

    المشعرات المهبلية هو مرض البالغين لكنه قد يصيب الاطفال نتيجة للالتهاب المباشر وغير المباشر.
    يوجد
    هذا المرض في العالم ويصيب كل العروق والأجناس لكنه أكثر شيوعاً عند
    الزنوج رغم أن الانتان أكثر شيوعاً في العقد الثاني والثالث من العمر.
    الأعمار الصغيرة وحتى الرضع وبعض البالغين يحملون المرض دون ظهـور أعراض
    عليهم خاصـة بين الذكور. يمكن عزل الطفيلى من حوالي 15% من الذكـور
    المصابين بالتهاب الاحليل اللانوعي للمفرزات إذ قد تكون الإفـرازات في مجرى
    البول قليلة.
    طرق العدوى:
    العدوى المباشرة أثناء الجماع الجنسي.
    العدوى غير المباشرة: الرضع والاطفال. الصغار قد يصابون بالالتهاب من الأبوين المصابين .
    الحالة قد تترافق بشكل متكرر بالسيلان البني، أحياناً قد تحدث العدوى بالمشعرات بطريق غير جنسي.
    الشكل رقم 156: عضويات التريكوموناس المهبلية
    (المشعرات)


    المظاهر السريرية:
    يغزو
    الطفيلي المهبل والاحليل عند النساء مسبباً التهاب مهبل والتهاب فرج مع
    افرازات صفراء شاحبة كريهة الرائحة ـ رغوية. المشعرات تسبب عادة افرازات
    غزيرة مع احتقان مهبلية أو تخريش وتكرار البول.
    رائحة الافرازات غالباً
    سيئة رغم أن هذا المظهر غير نوعي. في بعض الحالات يمكن ملاحظة فقاعات
    هوائية في الافرازات المخاطية المهبلية وسطوح عنق الرحم تصاب وأحياناً تغطي
    بالنزف النقطية. حرقان الفرج والحكة مع التهاب الجلد المحيط به من الأعراض
    الشائعة بينما انتان (غدد سكين أو بيرثولان) مع تشكل خراج، نادراً مايحدث.
    عند
    الذكور تحدث الحالة مع التهاب الاحليل لانوعي في حتى 5% من الحالات وقد
    يحدث التهاب الحشفة. العامل المحرض قد يستوطن البروستات بدون أعراض.

    المعالجة:
    المعالـجة الأسـاسـية والمعياريـة هـي المترويندازول(Metronidazole 400 ) ملـغ/ يـوم لمـدة 5 أيـام.
    الجرعة الوحيدة (أربع حبات 500 ملغ) يمكن أن تعطي بشـكل جرعـة وحيـدة وهي فعالـة أيضاً.
    المغاطس البسيطة قد تفيد في إزالة الأعراض المهبلية 20 مل "Vinegar "إلى ليتر واحد من الماء الدافئ .

    الاندفاع الزاحف
    Creeping Eruption

    هو
    اندفاع جلدي يحدث بشكل رئيسي بيرقات الديدان الشصية، الملقوات البرازيلية
    وبشكل أقل باليرقات الأخرى مثل الملقوات الكرانية، ذبابة الخيل أو يرقات
    الحبليات (Strongyloides) التي تنفذ عبر الجلد أثناء المشي حافياً خاصة عند
    الاطفال. الأماكن الأشيع إصابة هي القدمين والأرداف والأعضاء التناسلية
    واليدين الحالة شائعة في كل المناخات الدافئة.
    طرق العدوى:
    الدودة
    الخطافيه (Hook worms)البالغة تعيش في أمعاء الكلاب والقطط. البيوض التي
    تترسب في براز الحيوانات في الظروف الجيدة والملائمة في المناطق الدافئة
    الرطبة الرملية الظليلة تفقس البيوض وتتحول إلى يرقة يمكنها عبور جلد
    الإنسان.
    العدوى تكتسب بواسطة الأطفال من الأتربة، الشاطئ الرملي ومجاري الماء.

    المظاهر السريرية:
    حكة خفيفة في مكان دخول اليرقة إلى الجلد، تصبح بعد ذلك أكثر شدة محدثة تسحجاً وانتان ثانوي في المكان.
    يوجد خط أحمر رقيق حلزوني لولبي على طول طريق هجرة اليرقة داخل الجلد وهذا الخط يتقاطع مع حطاطات صغيرة حيث تختفي اليرقة فيها.
    يمكن
    نزع اليرقة من الجلد أثناء الحكة الشديدة وقد يمكن إظهارها تحت أظافر
    اليدين. بعض حالات الاندفاع الزاحف قد تبدي ارتشاح في الرئتين بالحمضيات
    (تناذر لوفلر).



    المعالجة:
    معالجة الأعراض:
    مضادات الهيستامين وستيروئيد موضعي خفيف لمنع الحكة الشديدة.
    المضادات الحيوية في الحالات المختلطة بانتان جرثومي ثانوي.
    تجميد اليرقات بإرذات إيثيل كلورايد هي طريقة قديمة وفعالة.
    الثيابندازول (منتي زولMentezole-Merk Sharp &Dohome): جرعة 25 ملغ مرتين يومياً ليوميين متتاليين.
    الدواء المختار هو التطبيق الموضعي للثيابندازول 10%.
    سواء
    يستخدم المستحضر الفموي المتوفر تجارياً مباشرة أو حبتان 0.5غ من
    الثابندازول تمزج في 10 غ من البترولايوم (الفازلين)، ويطبق مرتين يومياً.
    حيث أن 95% من الحالات تشفي خلال أسبوع. "المثيابندازول" الفموي أقل فعالية
    وأكثر سمية.

    حكة التراب
    Ground Itch

    حكة
    التراب" Dew itch" هو اندفاع على الاخمصين والأفـوات عـادة والكاحلين
    بسـبب اختراق الجلد بيرقات الديدان الشحية والملقوان العفجية والفتاكة
    الأميركية والديدان المدورة الحبلية Round worm أو Strongeloides. المرض
    منتشر في المناطق المدارية وما تحت المدارية.

    الصورة السريرية:
    الأعراض البنوية: أشد عند الأطفال مثل فقر الدم ـ الوهن ـ نقص التركيز ـ اضطرابات دورانية ـ عصبية وهضمية.
    المظاهر الجلدية: تظهر قبل الإصابة الجهازية بالديدان بحوالي 2 ـ 3 أشهر .
    الأعراض الجلدية: حطاطات ولطاخات حمامية تظهر في موقع دخول اليرقات إلى الجلد وأخيراً تتشكل الحويصلات والبثرات والتقرح.
    القرحة الخاملة:
    غير
    منتظمة ذات حواف مدورة مرتفعة قليلاً مغطاة بفتحة قيحية نخرية قد تحدث
    الآفات الشروية والحكة الشديدة أثناء سير المرض حيث يصبح الجلد أخيراً
    شاحبا أو بلون الأرض (ترابي).

    التشخيص:
    إظهار بيوض الديدان الشصية في البراز.

    المعالجة:
    "تتراكلوراثيلين":
    لمعالجة
    الفتاكة الأميركية، جرعة الأطفال 0.06 سم3/باوند من وزن الطفل بينما جرعة
    الكبار هي 5سم3 تعطي مع حليب خالي الدسم ويجب تجنب الدسم والزيوت ولاضرورة
    للملينات.
    "الثيابندازول": فعال أيضاً.
    يجب ملاحظة أن الاسكاريس يوجد مشاركاً مع الملقوات. ويجب معالجة الاسكاريس أولاً بالـ(Alcopar) قبل استخدام تتراكلورايثيلين.

    داء الملقوات
    (داء الديدان الشصية)
    Ancylostomiasis

    الديدان البالغة تعيش في الأثنى عشر (العفج) ورأسها يرتبط بقوة بالغشاء المخاطي وتسبب نزف.
    النزف يؤدي إلى فقر دم ونقص بروتينات الدم. اضطرابات هضمية وتأخر في نمو المصاب.
    آلاف البيوض تعبر في البراز حيث يمكنها مقاومة الجفاف.
    في
    ظروف ملائمة من الدفىء والرطوبة، تفقس البيوض وتتحول إلى يرقات متحركة،
    وبعد 5 أيام وأكثر تتحول إلى يرقات خيطية الشكل خامجة، وتهاجر نحو الأعلي
    عبر التراب والعشب وبعد فترة من التماس مع جلد الإنسان تخترق اليرقات
    الجلد.
    المشي حافياً هو الطريقة الأشيع للعدوى، والأماكن المفضلة
    للانتقال تشمل التراب ماحول المنازل مثل المزروعات، الحقول المزروعة
    والمناجم .

    المظاهر السريرية:
    بعد اختراق الجلد، تهاجر اليرقات
    خلال يوم أو يومين عبر الدورة الدموية إلى الرئتين وتسير عبر القصبات
    الهوائية حيث تبتلع وتسير للأسفل إلى المري وتصل للاثنى عشر والبلعوم وهذا
    يحدث في 4 ـ 6 أسابيع.
    في المرور عبر الرئتين تسبب التهاب الحويصلات الهوائية والتهاب بالرئة.

    التشخيص:
    يمكن الوصول للتشخيص بـ:
    الأعراض المميزة:
    التهاب الرئة الملاحظ شعاعياً تميز داء لوفلر.
    فرط الحمضيات.
    يمكن إثبات التشخيص بإظهار البيوض المميزة في البراز.

    المعالجة:
    حكة التراب تعالج بكريم مضاد للحكة مثل:" الكروتاميتون" و" 1% هيدروكرتيزون".
    مضادات الهيستامين الفموي.
    الأعراض الرئوية، إذا كانت شديدة. تستجيب للستيروئيدات القشرية.
    الانتانات المؤكدة تستجيب لعلاج ثلاثة أيام من "البندازول أو الميبندازول".
    مركبات"الحديد" فموياً يعطي لفقر الدم نتيجة نقص الحديد بسبب النزيف المزمن الذي تسببه الديدان.

    المراجع
    المصدر منتديات العز
    مبتدئ أمراض الأطفال الجلدية
    Elgart
    ML. Onchocerciasis and dracunculosis. Dermatol Clin 1989; 7: 323-30.
    Morbidity and Mortality Weekly Report. Regional workshop on
    dracunculiasis in Africa. MMWR 1987; 35: 797.
    1
    Watts SJ.
    Dracunculiasis in Africa in 1986: its geographic extent, incidence and
    at-risk population. Am J Trop Med Hyg 1987; 37: 119-25.
    2
    Broadbent
    V. Children's worms. Br Med J 1975; i: 89. Pearson RD, Irons RP, Irons
    RP Jr. Chronic pelvic peritonitis due to the pinworm Enterobius
    vermicularis. J Am Med Assoc 1981; 245: 1340-1
    3
    Burke JA.
    Strongyloidiasis in childhood. Am J Dis Child 1978; 132: 1130-6. von
    Kuster LC, Genta RM. Cutaneous manifestations of strongyloidiasis. Arch
    Dermatol 1988; 124: 1826-30.
    4
    Katz R, Ziegler J, Blank H. The
    natural course of creeping eruption and treatment with thiabendazole.
    Arch Dermatol 1975; 91: 420-4.
    5
    Beaver PC, Jung RC, Cupp EW, eds. Clinical Parasitology, Philadelphia: Lea & Febiger, 1984: 340.
    6
    Davis
    A. Recent advances in Schistosomiasis. Quart J Med 1986; 58: 95-110.
    El-Zawahary M. Schistosomal granuloma of the skin. Br J Dermatol 1965;
    77: 344-5.
    7
    Gonzalez E. Schistosomiasis, cercarial dermatitis and marine dermatitis. Dermatol Clin 1989; 7: 291-300.
    8
    Mahmoud AAF, ed. Schistosomiasis. In: Clinical Tropical Medicine and Communicable Diseases. London: Bailliere Tindall, 1987.
    9
    Mahmoud
    AAF. Praziquantel for the treatment of helminthic infections. In:
    Stollerman GH, ed. Advances in Internal Medicine 32. Chicago: Year Book
    Medical Publishers, 1987: 419-34.
    10
    Torres VM. Dermatological manifestations of Schistosomiasis mansoni. Arch Dermatol 1976; 112: 1539-42.
    11
    World
    Health Organization. Atlas of the global distribution of
    Schistosomiasis. Parasitic Diseases Programme. WHO, 1987, Geneva. 351
    12
    Baird JK, Wear DJ. Cercarial dermatitis. The swimmers itch. Clin Dermatol 1987; 5: 88-91.
    13
    Bernhardt MJ, Mandojana RM. Sea bathers eruption. Clin Dermatol 1987; 5: 101-2.
    14
    Hoeffler DF. Swimmers itch. Cutis 1977; 19: 461-7.Medical Letter. Drugs for parasitic infections. Med Let 1988; 30: 15-24.
    15
    Fujita WH, Barr RJ, Gottschalk HR. Cutaneous amoebiasis. Arch Dermatol 1981; 117: 309-10.
    16
    Martinez-Palomo A. The pathogenesis of amoebiasis. Parasitol Today 1987; 3: 111-18.
    17
    Knight R. The chemotherapy of amoebiasis. J Antimicrob Chemother 1980; 6: 577-93.
    18
    Fouts
    AC, Kraus SJ. Trichomonas vaginalis. Reevaluation of its clinical
    presentation and laboratory diagnosis. J Infect Dis 1980; 141: 137-52.
    19
    Honigberg
    B. Trichomonads of importance in human medicine. In: Kreier JP, ed.
    Parasitic Protozoa 2. New York: Academic Press, 1978: 275-86.
    20
    Lossick JG. Treatment of Trichomonas vaginalis infection. Rev Infect Dis 1982; (Suppl.): S801-8.
    21
    Foulkes JR. Human trypanosomiasis in Africa. Br Med J 1981; 283: 1172-4.
    22
    Greenwood
    BM. African trypanosomiasis. In: Weatherall DJ, Ledingham JGG, Warrell
    DA, eds. Oxford Textbook of Medicine 2nd edn. Oxford: Oxford University
    Press, 1987.
    23
    Gallerano RH, Marr JJ, Sosa RR. Therapeutic
    efficacy of allopurinol in patients with chronic Chagas' disease. Am J
    Trop Med Hyg 1990; 43: 159-66.
    24

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 5:13 pm